السوريون .. وجرائم الانترنت

اذهب الى الأسفل

المحتوى الاصلي السوريون .. وجرائم الانترنت

مُساهمة من طرف !@#$%admin%$#@! في الخميس يونيو 25, 2009 2:41 am

شكل الانترنت نقلة نوعية في العالم فحوله إلى قرية صغيرة ، كثيرون يستفيدون من هذه الخدمة وآخرون يستخدمونها لأغراض أخرى تنتهي في بعض الأحيان بجريمة ..

فلم تعد تقتصر مخاطر الخوض في عالم الانترنت على القرصنة وسرقة المعلومات فقط بل تجاوزت في نتائجها وممارستها حدود شاشة الكومبيوتر وتمثلت بجرائم عدة من خطف وابتزاز وقتل ...

ومع ازدياد هذه الظاهرة ازدادت الحاجة إلى مكافحتها ، في الوقت الذي بادرت فيه العديد من حكومات الدول الغربية إلى سن قوانين لمكافحة هذه الجرائم ..

فقد أظهرت دراسة ألمانية ان 4 ملايين شخص من ألمانيا فقط تعرضوا لأحد أشكال جرائم الانترنت ، معلنة في الوقت ذاته عن برنامج مشدد لمكافحة هذه الظاهرة .

وسبقتها أمريكا التي أنشأت مركزاً خاصا بشكاوي جرائم الإنترنت (IC3) ، وتبعتها معظم الدول الغربية المتقدمة .

ودخلت السعودية بعدها في مضمار مكافحة هذه الجرائم التي بينت احصائيات حديثة لها ان 54.3٪ من مستخدمي الانترنت في السعودية تعرضوا لأحد أشكال جرائم الانترنت ، الأمر الذي دفع الحكومة السعودية إلى سن قانون خاص لمكافحة هذه الجرائم .

وفي سوريا ، ومع غياب الإحصائيات الرسمية ( وحتى غير الرسمية ) تبقى هذه الأنواع من الجرائم حبيسة أخبار تتناقلها وسائل الإعلام بين الحين والآخر ، وحبكة درامية لأحد المسلسلات الذي يبقى هو الآخر حبيس شاشة صغيرة حاله كحال هذه الجرائم ..

آراء من الشارع السوري ..

الشاب "قصي " يعتقد أن مخاطر استخدام الانترنت تعود بالأساس إلى المستخدم ، ويقول " هو مثله مثل كل الأجهزة الالكترونية كالتلفاز والراديو يمكن أن تستمع وتشاهد فيه ما يفيد ويمكن أن تستخدمه فيما يضر حسب رغبة الشخص" .

ويتابع " مؤسسة الاتصالات قامت بجهود مشكورة بإغلاقها للمواقع الجنسية إلا أن الشباب في سورية اليوم أكثر استخداماتهم لبرنامج (سكاي بي) الذي يوفر لمستخدم الانترنيت التعرف على بنات عن طريق الشات وبعد أن تثق فيه البنت يبدأ يغريها بأن تشغل كاميرا الجهاز ثم يطلب منها أن تتعرى له وبعض البنات تطلب منك مقابلا ماليا فمثلا تطلب منك أن تحول لها أموالا".

ويضيف " وأنا أعتقد أن هذا الاستغلال السيئ للنت ناتج أساسا عن قلة الأماكن الترفيهية وضعف المراكز الشبابية لأنه لو كانت هذه المراكز نشيطة ولديها برامج تستهوي الشباب لاستطاعت أن تملأ فراغ الشباب، ولكن وللأسف البرامج المقدمة في المراكز الشبابية كلها برامج مكررة وليس فيها جديد وبالتالي لم يبق أمامنا إلا استخدام الانترنيت من اجل الترويح عن النفس والاستمتاع بالتحدث مع الغير " .

نتائج مدمرة

أما محمد فيقول " إن نتائج الانترنت على الشباب مدمرة " ويروي محمد قصة أحد أصدقائه كان متفوقا في دراسته إلى أن تعرف في " التشات " على فتاة ومن يومها أصبح يواصل الليل بالنهار وهو يتكلم ويعاكس البنات مما أدى في نهاية الأمر إلى رسوبه المتكرر في الامتحانات وترك الدراسة.

ويتابع " أنا أرى أن سبب ذلك عائد إلى جهل الآباء بما يشاهد في الانترنت وما يمكن أن يجلب من مخاطر تضر بمستقبل الشباب وأول شيء أطالب به هو أن تكون هناك حملات توعية للآباء عن مخاطر الانترنت ".


تفكك الأسرة و سن المراهقة ..

وتقول الدكتورة "سميرة شيخ " لـ عكس السير : " إذا دخلت الفتاة الانترنت واتصل بها شاب فلا يعتبر هذا جريمة أنا أريد أن أوضح للمجتمع عباره أن البنات يستخدمن الانترنت اليوم لتفريغ نزوات شهوانية لديهن وهذا ليس جريمة كاعتداء وقع ضد البنت بل هو أمر متعمد منها".

وتتابع " لكن الخطأ أو الخطر يكمن في أن هذه الهواية سرعان ما تتحول إلى إدمان لدى الشباب ما يؤدي إلى توقفهم عن الدراسة أو ظهور شذوذ لدى البعض ويصل به الاقتناع بما يشاهده إلى أن يعمد إلى نشره أو إقناع الآخرين بممارسته وأنا أحمل الآباء المسؤولية الكاملة عما يظهر لدى بناتهم وأبنائهم من شذوذ وأخلاق دخيلة على المجتمع السوري المحافظ بطبيعته".

وتضيف " كما أن سبب الإدمان لدى بعض الشباب ناجم عن انفصام الأسرة عن أبنائهم وعدم معرفة مشاكلهم والوقوف على ما يعانون منه ".

وتستطرد الدكتورة " هذه المشكلات يعاني منها الشاب وهو في سن المراهقة ، لأن التحول الفسيولوجي الذي يطرأ على المراهق وهو يدخل في سن البلوغ والذي يمتاز عادة بنشاط الهرمونات الجنسية، كل هذه العوامل مجتمعة تجعل الفتاة أو المراهق يطرأ عليه اضطرابات نفسية تؤدي به إلى البحث عن التعلق بأي شيء يشغلهم عما يعانون من مشكلات، أضف إلى ذلك أن سفر الأسر بأبنائها لقضاء العطلة الصيفية خارج البلاد عادة ما يعود الأبناء منها ببعض الأخلاق السيئة، والتي في الغالب تكون مرتبطة بالاستغلال السيئ للانترنت".

وعن علاج هذه المشكلات تقول " أعتقد أن العلاج النفسي للجريمة عبر الانترنت يتم عن طريق تنظيم الأسرة لزيارات دورية للأقارب من أجل شغل فراغ الشباب وربط علاقات بينهم وبين أبناء عمومتهم، كما أن وضع المراكز الشبابية لبرامج ترفيهية مفيدة تستهوي الشباب وتشغل فراغهم ".

تعاون الحكومة والمؤسسات الشعبية

أما "يامن " وهو رجل دين فيقول: " إن جرائم الانترنت ليست قاصرة على التعاطي الإباحي والخلاعة بل تشمل جرائم التجسس وتسويق المخدرات ومسألة النظر إلى النساء العاريات والتحدث معهن، تعتبر من أخف جرائم الانترنت ".

ويضيف " وثمة أمر آخر ألا وهو نقص الوازع الديني حيث ينبغي على الأسر أن ترسخ هذا الوازع في قلوب أبنائها وتربيهم تربية حسنة حتى يصبحوا محصنين ضد فعل المعصية ".

وطالب الشيخ يامن الدولة بالتعاون مع المؤسسات من أجل توعية الشباب والفتيات والتعاون بين البيت والمدرسة لأن الطفل يتطبع منذ صغره بالايجابي والسلبي.

ويقول " لا شك أن لانتشار الجنس والإباحية الجنسية على شبكة الإنترنت انعكاسات سلبية على المجتمع، وتجارة الجنس الرابحة جداً هي الدافع الأساسي وراء نشر الجنس على صفحات الإنترنت ".

ويضيف " إن الانترنت اليوم يعتبر التحدي الأساسي أما الدعاة ورجال الدين وكل من يتولى مهنة الإرشاد في المجتمع عليه أن يلم بعلم الإنترنت، لأنه بضغطة زر واحدة يمكن أن تنسف جهود عشرات السنين من الدعوة والإرشاد وتوعية المجتمع ".

جرائم الانترنت في سطور ..

إن جرائم الإنترنت و المسماة أيضاً الجرائم " السيبرنية أو السبرانية "، هو أي نشاط غير مشروع ناشئ في مُكوّن أو أكثر من مكونات الإنترنت، مثل مواقع الإنترنت، وغرف المحادثة، أو البريد الإلكتروني.

ويمكن أن تشمل جرائم الإنترنت أيضاً أي أمر غير مشروع، بدءاً من عدم تسليم البضائع أو الخدمات، مروراً باقتحام الكمبيوتر (التسلل إلى ملفات الكمبيوتر)، وصولاً إلى انتهاك حقوق الملكية الفكرية، والتجسس الاقتصادي (سرقة الأسرار التجارية)، والابتزاز على الإنترنت، وتبييض الأموال الدولي، وسرقة الهوية، وقائمة متنامية من الجرائم الأخرى التي يسهلها الإنترنت .. تنتهي في أوقات كثيرة بتجارة الجنس .

وبحسب الدراسات العالمية فإن أكثر جرائم وممارسات الإنترنت شيوعاً هي جرائم الاختراقات، يليها الجرائم المالية وجرائم المواقع المعادية كجرائم وممارسات متوسطة الشيوع، أمّا الجرائم والممارسات الأقلّ شيوعاً فهي الجرائم الجنسيّة وممارسة الأفعال غير الأخلاقية.

وعلى الرغم من انتشار الانترنت وشيوعه في سورية ، يبقى استخدامه مفتوحاً على مصراعيه ، في الوقت الذي يحاول فيه مهندسون تخفيف الآثار السلبية لهذه الخدمة عن طريق " حجب المواقع " والتي يتمكن أصغر مستخدم للانترنت من فك حجبها ودخول عالم مجهول دون ضوابط .

يذكر ان سوريا شهدت بداية العام الجاري تصديق قانون التوقيع الالكتروني الذي نظم الشق التجاري والمالي والعديد من العلاقات التي يوفرها الانترنت ، إلا ان هذا القانون وبحسب خبراء يعتبر خطوة أولى باتجاه قوننة شاملة لاستخدام الانترنت تجنب مستخدم الشبكة العنكبوتية فخ " جرائم الانترنت ".
avatar
!@#$%admin%$#@!
المدير
المدير

ذكر المشاركات : 148
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الموقع : http://baghdadalhabiba.tk

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المحتوى الاصلي رد: السوريون .. وجرائم الانترنت

مُساهمة من طرف مريم السامرائية في السبت يونيو 27, 2009 1:24 pm

يسلمو على الموضوع شكرآ

مريم السامرائية
بغدادي نشيط
بغدادي نشيط

انثى المشاركات : 99
تاريخ التسجيل : 18/06/2009
الموقع : www.baghdadalhabiba.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى